الأربعاء، 25 فبراير، 2009

إيجيبشن بوي ياهوي egyption boy

مساء الخير..

مش عارفة انا ليه بقيت بخيلة قوي على مدونتي..!!
ما علينا كالعادة أجلت ميعاد سفري للكلية يومين كدة
وبعدين قلت أدخل أبص عالمدونة وأفتكرها بكلمتين مع ان والله كنت جاية ونفسي أكتب في حاجات كتير قوي
بس معرفش ايه اللي بيحصلي حالة من التجمد باين :))
المهم انا دلوقت عايزة أحكي حكاية غريبة قوي أو بمعنى أصح عن شخصية غريبة قوي قابلتها خليكوا معايا واحدة واحدة عشان اعرفكوا عليها زي ما أنا اتعرفت واستغربت
_________

أيام امتحاناتنا اللي فاتت نزلنا انا وأميرة صاحبتي عشان نقابل أخوها في التحرير قبل ما يسافر عشان تاخد منه حاجة ولا تديله حاجة ما علينا احنا طبعا إتأخرنا جدا على أخوها.. كنا راكبين ميكروباص من حلوان للتحرير عشان المفروض نقابله قدام هيلتون رمسيس وطبعا الميكروباص جه عند أول التحرير ووقف في اشارة مدة طويلة جدا واحنا مش عارفين نعمل ايه ننزل من الميركوباص ونكمل مشي ولا نفضل واخو أميرة بيتصل ومعاد السوبر جيت فاضل عليه دقايق واحنا واقفين ومتجمدين وتفكيرنا مشلول مش عارفين نعمل ايه لما لقينا ان مفيش أمل ان الميكروباص يتحرك قلنا ننزل وناخدها مشي ولا جري وبعد ما نزلنا لقينا طبعا الطريق كله طرق مرور وعربيات عشان نعديها بس محتاجين ساعة عدينا لحد ما وصلنا عند بوابة المتحف ولما لقينا خلاص اخوها على آخره قلنا ناخد تاكسي لهيلتون طبعا تفكيرنا مشلول مخدناش بالنا اننا كدة هنتأخر زيادة لأن التاكسي هيقف في اشارات وزحمة ده لو لقينا تاكسي يرضى يودينا خطوتين بنبص كدة لقينا جنب المتحف تاكسي سايقه شاب ميتعداش 25 سنة لابس كاب جيش وشعره طويل شويتين وحاطط سماعات في ودنه ومتأمرك سوسو خالص ما علينا
قلناله عايزين نروح هيلتون رمسيس بس بسرعة
قالنا:ok
كل ما نتكلم انا ولا هي نلاقيه يقولنا: إن إنجليش بليز,
نبص لبعض ونستغرب ونقوله: أوك كويكلي بليز وهاري أب المهم نوصل
طبعا التاكسي وقف في اشارة وزحمة وده اللي كنا معملناش حسابه, وسوسو (قصدي السواق) كل كلامه يس ونو وبليز وان انجليش لما اتفقعنا فأميرة راحت قالتله : وليه انجليزي واحنا مصريين؟؟!!
رد عليها بكل فخر: أصل الواحد من كتر ما بيتعامل مع سياح خلاص بقى العربي بتاعه قليل انا إتعاملت مع سياح كتير وبتكلم لغات كتير وفضل يعد اللغات اللي يعرف يتكلمها واحنا هنتجنن
أميرة سألته: انت معاك شهادات ايه؟؟
رد بحمقية وعصبية ودفاع (معرفش عن ايه): مش كل اللي معاهم شهادات جامعية بيعرفوا انجليزي انا الانجليش بتاعي أحسن من بتاع أي خريج جامعة وأضاف: المصريين دول تعبانين ويشاور يمين وشمال على ناس ويقول بصوا هما دول المصريين بصوا عاملين إزاي الواحد مش عارف ازاي عايش هنا ..!!
أنا طبعا مرارتي مفقوعة وبفضل السكوت في الحالات دي بس لقيتني بقوله : وانت عايش فيها ليه دي متستهلكش سافر وسيبها
رد عليا بآلاطه (معرفش على ايه): اه ما أنا مسافر فينيس عشان البرنسيس بتاعتي هناك مستنياني بس مستني شوية
لقيت أميرة مصرة تعرف هو معاه شهادة ايه قالت له: طب معاك دبلوم يعني؟ او اعدادية ؟
هو بغيظ:لأ
أميرة: طب وصلت في التعليم لفين؟؟
قاطعها وكأنه هيضربها لو سألت عن التعليم تاني: أنا ماعييش شهادات بس معايا خبرة صحيح خرجت من الابتدائية من المدارس عشان اشتغل وأديني بقيت أحسن من اللي معاهم شهادات جامعة وبعرف لغات هما ميعرفوهاش
سألناه : تعرف تكتبها
رد بكل آلاطة: لا دي ممارسة بنطقها أحسن من أي حد اللغات مش شرط تعرف تكتبها ..!!
طبعا أنا ماسكة نفسي كل ده عشان نوصل لأني كان نفسي اخبطه بحاجة في دماغه أفوقه من اللي هو فيه خصوصا وهو عمال يشاور على كل حاجة بقرف ويقول هي دي مصر هما دول المصريين وكأنه جاي من أمريكا وكلامه في النص بيلزقله كلام انجليزي مظنش هو نفسه فاهمه ولا حتى بينطقه صح لأني مفهمتوش أصلا بس لما كنت بلقط كلمة أعرفها بصححهاله طبعا
لقيتي بقوله: تعرف فرنساوي؟
هو: طبعا
أنا: طب كومان سا فا؟
هو: لاااااااااااااااااااااا انا اعرف كلمات الحب والغزل الفرنسية بس "أمور بونسوار بونجور"
أنا بكل استنكار(تريقة): ايه ده يعني متعرفش كليتا ناسيوناليتِ ولا كا لي جا تِ؟؟!! ياعيني يلا بالممارسة هتتعلمهم لما تروح فينيس :))
أميرة طبعا دخلت بالكلمتين الألماني اللي فاكراهم من ثانوي :))
وأخيرا جه الفرج ووصللنا ولما سألناه تاخد كام قالنا "اني ثينج" الماديات مش بتفرق كله كلام فاضي
ثانك يو آي آند باي :))
نزلنا بنقول الله يمسيك بالخير يا هنيدي"متأمرك ليه يا سوسو وليه عجلك تخين.. لوأصلك يوم تدوسه يفضلك بس مين"
طبعا كنا اتأخرنا على أخو أميرة وأخرناه على ميعاد السوبر جيت وبلاش أحكي عمل معانا ايه :$

ودي كانت شخصية شاب مصري معرفش يتقال عليه ايه؟؟!! بذمتكم مش حاجة تفقع؟؟!!

الأحد، 8 فبراير، 2009

هيروبولس



منذ فترة - ليست بقليلة- فاجاني محمد التهامي – وهو صديق قديم وعزيز من الأصدقاء اللذين يندر وجودهم في زماننا- بانه يعتكف على إنهاء أولى رواياته ويريد رأيي فيها قبل أن يعرضها على أحد (عجيب التهامي فهو من الغرباء الذين يثقون في رايي وموهبتي أكثر من ثقتي شخصياً بها), وقتها لم يكن اكملها حتى النهاية لكنه حدد ملامح شخصياتها ورسمها ورتب الأحداث في ذاكرته, قرأت الجزء الذي أنجزه أولا, كانت تحكي عن الحياة الاجتماعية والتاريخية التي عاصرتها مدينة السويس خلال المائة عام الأخيرة, تبدأ بشخصيات قديمة قد ترجع لمائة عام وتنتهي بشخصيات موجودة في عصرنا الحالي...
اعجبت جدا بالرواية وشخصياتها وحاولت قدر الامكان ان اضيف لها شيئاً لكني لم أجد سوى بعض الترتيب لبعض الاحداث, استعجلته في كتابة الجزأ المتبقي منها وفي كل جزأ كان يبهرني الالمام بالأحداث التاريخية وكأنه عاشها حقيقةً وليس مجرد قارئ لها...
أثناء هذه الاحداث..حدثني التهامي عن إختمار فكرة في رأسه, قد يكون أول من يقدمها ويعرضها, وكانت فكرته الجديدة تدور حول مقدمة روايته فالمتعارف عليه أن يقوم كاتب كبير ذو تاريخ أدبي بكتابة المقدمة كنوع من الاثناء والتشجيع للكاتب الجديد, لكن التهامي قرر تغيير ذلك بأن يقوم هو بتقديم كاتب جديد قادم يقوم بكتابة مقدمة روايته..أعجبتني فكرة التمرد على ما هو سائد, ولكنه فاجأني بترشيحه لي لأقوم بذلك (كما حدثتكم انه من الغرباء الذين يقتنعون بي) وبعد تفكير قررت خوض التجربة, وهكذا قمت بكتابة مقدمة "هيروبولس" وقام تهامي بفرضي على الساحة الأدبية ككاتبة وليتني أستحق ذلك...
تم صدور الرواية ضمن إصدارات دار" أكتب للنشر والتوزيع" بمعرض الكتاب وتم عمل حفل توقيع صغير لها بالمعرض, وفي انتظار حفل التوقيع الثاني..
في لفتة جميلة من محمد كتب اهداء لكل حد حس انه ساهم في الرواية من مصحح لمصمم لناشر ليا باعتباري أول حد خد رأيه
مبارك لمحمد التهامي أولى رواياته"هيروبولس"
وبشكره على الاهداء :)

السبت، 7 فبراير، 2009

في حيرة


في حيرة
حقاً أنا في حيرة..ولا أعرف سبباً حقيقياً لحيرتي تلك..أهو الخوف من الغد, أم هو الخوف من المجهول؟؟ لكني حقيقة الأمر من الخوف في غاية..أخشى على نفسي من الغد..أخشى من شخص قد أظنني أعرفه لأجدني لم أعرفه من قبل..قد يتغير وقد أكون أنا التي لم تره جيدأ, أخشى من شخص لا أعرفه..ربما لا يتحملني وربما لا أتحمله, أخشى من شخص يعرفني وأعرفه .. قد أُخطئ اختياره فيكون علي تحمل نتيجته, أخشى من شخص لايعرفني ولا أعرفه يقيدني..يسجن أحلامي وافكاري فلا يقدرني حق قدري..أخشى على نفسي.. أخشى من قدري...
عجيبة هي قضية الأقدار, فلم لا تكون أقدارنا معلومة كي لا نحتار..كي لا نخشى.. كي لا نقلق..كي نطمئن للغد..كي نطئن للغير..كي نرتاح, ليتك يا قدر تمنحني ما أبغى.. تمنحني ما أستحق..لا أريد تمضية عمري كالكثيرات ولا أريد أن أمضيه تعسية..مرغمة..شاردة..ناقمة..كارهة
حقاً أنا في حيرة..فكيف أختار ومن أختار؟؟ولم الآن حان وقت الاختيار؟؟ لم لا انتظر للغد دون حيرة؟؟لم يريدون تشتيت أفكاري وتعذيبي؟؟
ليتني أعي نفسي وأتفهمها جيداً كيلا أحتار...

الخميس، 5 فبراير، 2009

غبت كتير :$ :$

عارفة اني غبت كتير قوي عن البلوج وعارفة اني كسولة جدا ومقصرة في حق مدونتي
بس اديني خلصت امتحانات ورجعت ويارب أعمل حاجة كويسة

رجعت وجوايا حاجات كتير...
كل فترة بتمر بتوريني حاجات كتير وناس أكتر
ناس غريبة وناس أغرب
عندي كالعادة حكايات كتير قوي
بس معرفش هكتبها ولا هكسل ولا هكبر
رحت المعرض 3 مرات لأول مرة في التاريخ ولتاني سنة أزوره في حياتي
جبت كتب كتير قوي(يارب ألحق أخلصها)
عايزة أقعد مع نفسي بقى عشان كل ما أتهرب منها تزنقني ومش بلاقي ليها مبرر
عايزة اتصالح معاها ومع حاجات كتير قوي بتحصلي
الفترة الاخيرة شفت ناس وحشة كتير واتصدمت كتير وتعبت كتير (على غير عادتي سابقاً)
كنت أسهل وأسرع واحدة تعيط في الدنيا.. وبدات أحس اني مباقاش عندي دموع مع الاسف
صحيح جالي الضغط وكنت هموت من فترة ويمكن اللي شفته وقتها هو اللي خلاني احس اني مش لازم اضعف
وبقى عندي نسبة من التحجر.. بس ساعات كتير بلاقيني لسة زي ما انا اقل حاجة بتخنقني وتبكي عيوني
حاسة اني كل فترة بتغير.. بس جوايا خنقة غير عادية عشان في ناس ليها كلام جوايا لازم يخرجلها عشان انا أرتاح
لأني حاسة اني شايلة الكلام ده هم على قلبي لحد ما اوصلهولهم ولأني مش بحب ابقى شايلة من حد عشان برضو بتخنق
لما بحس ان في حد في يوم كان ليه معزة عندي وطلع حد تاني او اتصرف تصرف مش فاهماه ولا قادرة استوعبه
بجد مخنوقة قوي من حاجات كتير ونفسي الخنقة دي تروح
مع كل ده الحمد لله بحاول ميبانش عليا اللي جوايا بضحك دايما عشان أهون على نفسي او عشان اللي جوايا ميظهرش
بس برضو ساعات كدة الواحد بيبقى مش قادر يتحمل زيادة
عموما انا مش عايزة أخنق نفسي زيادة لحد ما اقعد معاها كدة واشوف ايه اللي يرضيها واعملهولها عشان ترتاح وتريحني
طبعا في وسط كل ده بتحصل حاجات حلوة والله بتفرحني
ان شاء الله هحاول الملم نفسي كدة وأكتب كل اللي نفسي أحكيه
كمان قابلت ناس كتير في معرض الكتاب فرحت جدا بيهم لازمن أحكي عنهم
يلا اشوفكوا التدوينة الجاية بقى ويارب متكونش بعيدة :)