الأربعاء، 13 أغسطس، 2008

ورجعت من السفر...

طبعا محدش يعرف إني كنت مسافرة يومين لكايرو زيارات وشوبينج وحاجات من اللي قلبكوا يحبها بس أنا مبحبهاش
اتمدوا لحد ما بقوا يمكن 10 ولا 15 يوم مرمطة في الجو الحر والمواصلات والزحمة والقرف (عذرا لسكان القاهرة)
الكام يوم دول مروا عليا بصعوبة شديدة من غير نت بس كنت واخدة كتب وقريت شوية حاجات ولفيت واتهديت..وقعدت مع نفسي كتير
وزعلت منها كتيير..المهم اني اخيرا رجعت من السفر لمدينتي الهادية الجميلة ومواصلاتها اللي زي الفل لدرجة ماباقيناش لاقيينها..بالمناسبة نزلت امبارح وعرفت ان الاتوبيسات هنا مبقيتش تركب حد زيادة على عدد الكراسي وفرحت قوي اننا رجعنا زي زمان مع الاختلاف ان زمان كنا مش بنركب زيادة عن العدد بمزاجنا ودلوقت عشان السواق ميدفعش غرامة...سيبكم المهم اني رجعت من السفر وشميت ريحة البحر وشفته (من بعيد) ومسيت عليه..أكتر حاجة بحبها في السفر هي الطريق..يااااااااا بحس اني في دنيا تانية والطريق بيجري جنبي ولو مقعدتش جنب الشباك ممكن يجرالي حاجة..بحب أتفرج عالطريق قوي..وكمان بحب ادعي ..بحس ان كل دعوة بدعيها وأنا في الطريق الطويل ربنا بيحققهالي لو فيها خير ليا طبعا او للي بدعيله...بجد أمتع حاجة في السفر الطريق...خصوصا لو معاك كتاب يشدك..ولو نفسك في حاجات كتييير تتحقق عشان تدعي بقلبك وانت باصص للدنيا حواليك وبتتفرج عليها..كان معايا وانا راجعة كتاب يوميات اتنين مخطوبين..قد ايه الكتاب ده عجبني..أسلوبه ومحتواه..والفكرة نفسها وازاي الاتنين اتعرفوا على بعض صح وحياتهم كانت ماشية ومصحوبة ببركة ربنا ليهم..بجد بحيي هبة عالكتاب من قلبي.. لما مسكته وماسيبتوش لحد ما خلصته.ما بقيتش مستغربة ازاي اخواتي وماما خلصوه في قعدة وقالولي انه حلو قوي..قريت حاجات كتير اليومين دول..طبعا لأن المواصلات في كايرو بتسمحلي بوقت للقراية أو للنوم وانا بتحرم من الاتنين دول هنا فكنت بستغل المواصلات أفضل استغلال في الحالتين..قريت مجموعة قصصية ليوسف ادريس ومجموعة لاحسان عبد القدوس ورواية د احمد خالد توفيق اللي فكرتها جديدة(قصة تكملها انت) وقريت مجموعة(حين يضحك البحر) و (مكتوب على الحافة) .. بقالي شوية كتير مقريتش حاجات بالكمية دي في وقت قصير كدة...وطبعا قعدتي مع اخويا وماما وأختي كانت بالدنيا..نتكلم ونحكي وننم ونتخانق ونرخم..بجد كنت مبسوطة بكل ده نستنى اخويا لما يرجع من شغله بليل ونقعد نلوك ونرغي ونقوله كل الاخبار ونسمع تعليقاته اللي بيبقى اغلبها بحمقية وعصبية مالهاش لازمة.. كجو عام كنت مبسوطة باليومين دول...بس انا يمكن عشان بميل للنكد..كان في حاجات بتنكد عليا بيني وبين نفسي الحمد لله بعرف ازاي محسسهمش بيها..ورجعت من السفر عندي حنة وفرح وهيصة هخلصهم واقعد أرتب افكاري لمشروعي الجديد وقصصي الجديدة ..إستنوني :)

هناك 3 تعليقات:

  1. مدونتك جميلة
    بالتوفيق وللامام دائماً

    حسن عبدالله

    ردحذف
  2. مبروك عودة و ربنا يوفقك

    كان المشروع ناقصك

    ردحذف

يا ترى عيونك بتقول ايه؟؟؟