الجمعة، 10 أغسطس، 2007

ألا أستحق..؟!!ـ


تقول: أكتشفت أنه ليس للحياة معناً
وأقول: لم يصبح لحياتي معنى إلا بك
تقول: هذا أنا فلم ولن أتغير
وأقول: لأجلك تغيرت وغيرت أفكاري
تقول: مكتئب أصبحت...فاعتادي
وأقول: لا فابتسامتك سر سعادتي
تقول:كرهت الروتين وكيف التجديدات؟
وأقول: لأجلك أحببت الروتين وأوقفت طموحاتِ
وأقول: لم أعهدك هكذا فكفى...كفى كل تلك الاحباطاتِ

أحسست في كلامك بإختفائي..دون أن تَشعُر تُشعِرُني بتفاهتي..أحلم وأخطط لحياتنا سويا ...لأجدني لست عندك في الحسبان..يوما ما أخبرتني أن الحب بالأفعالِ..فأين ما يُشعرني بحبك من الأفعال؟! لا تتخيل كم أنا محبطة من حديثك والضيق الظاهر في نبراتك..قبل حبك كان حالك الحالي هو حالي..فلم أعرف للحياة سببا ..أما بعد حبك عرفت أنك سر وجودي...فسر وجودنا في الحياة هو الحب وهدفنا إسعاد من نحب..بعد حبك أحسست بالإختلاف..تحولت لأخرى ليست أنا..تحولت نظرتي السودواية للحياة لنظرة جديدة مختلفة مشرقة , فأنت أول من إكتشفت معه أن لي أحاسيس ومشاعر وقلب ينبض..لذا أشعر بالأسى والعجز فأنا عاجزة عن لتخفيف عنك..عاجزة عن مساعدتك في تحقيق ما تحب... وكيف أساعدك وأنت لا تعمل حتى على مساعدة نفسك..؟!!ـ
تقول: إكتشفت أن الحياة لا تسوى وكل غال بها ستسير الحياة به أو بدونه!!ـ
أخبرتني بذلك بمنتهى البساطة دون أن تأبه بي وبمشاعري..فأين أنا من نظرتك السوداوية تلك؟ ألا أستحق أن تتغير لأجلي؟ ألا أستحق أن تذكرني..؟!!ـ

هناك 3 تعليقات:

  1. مبروك البلوج الجديد يا ستى
    بداية جميلة اوى
    ان شاء الله يكون بلوج ناجح وتمنياتى لك بتوفيق
    تحياتى

    ردحذف
  2. مبروك على المدونة

    بس ارجوكى ابعدى عن النظرات السوده

    خليكى متفائلة

    ردحذف
  3. يوسف...ميرسي يا يوسف وبتمنى زيك انه يكون ناجح مع اني معتقدش ان ده هيحصل

    تهامي..ميرسي يا تهامي ليك بس يظهر اني مش هعرف أكون متفاءلة..النظرة السودة مش راضية تسيبني في حالي..إدعيلي

    ردحذف

يا ترى عيونك بتقول ايه؟؟؟