الثلاثاء، 10 يونيو، 2008

يومٌ حار


أغلق الكتاب وأنحيه جانبا وأزفر بضيق..الجو شديد الحرارة اليوم مما يشعرني بملل رهيب, أكره الجو عندما يكون حاراً..أفكر في "الدوش" البارد هو دوائي في هذه الحالة..أنظر للمادة التي لم أنهيها بعد وسأمتحن فيها صباح الغد...أزفر بقوة وأترك منضدتي وأقوم فأرتمي على سريري..أمسك رواية أقرأ فيها علها تخرجني من هذه الحالة..أبدا في القراءة حتى أفقد التركيز أعرفني حينما أفقد التركيز...أقرأ الجملة مرة اثنان ثم ثلاثة ولكن هيهات أن أعي شيئا...وكأني لم اقرأ حرفاً, أتململ وأعدل من جلستي..أسند ظهري وأفرد قدماي وأنظر للسقف وأفكر...يدور بخلدي الكثير...أفكر في منزلي, متي أحزم حقائبي وأعود لأستمتع بالحجرة والسرير خاصتي و"معشوقي" -حسبما تطلق عليه أمي- الذي أتواصل من خلاله مع نفسي وأصدقائي القريبين لعقلي وقلبي, أتواصل من خلاله مع مدونتي...أفكر في برنامجي هذا الصيف..إنه حافل بالكثير, قررت الاهتمام بمدونتي..اشتركت في إحدى المعسكرات التابعة لجامعتي..لم أزر "السويس" من قبل وأصبح لي بها العديد من الصديقات لذا اخترتها..أتمنى أن أمضي معسكراً طيباً بها...آخر صديقتان لي ستتزوجان قريبا بعدها سأكون أوفيت بوعودي لآخر صديقة قبل زواجها, أفكر في الصداقة وأتعجب لم تختلف صداقات الفتيات عن صداقات الرجال؟!! فبعد أن تتزوج الفتاة تقل علاقاتها بصديقاتها تدريجياً حتى تختفي تماما أو تظل أشباه علاقة بينهن, أما صداقة الرجل برجل لا تنتهي بعد زواج احدهم إلا نادرا هذا إن لم تقو..يحزنني جدا أني سأفقد آخر صديقاتي منذ أيام المدرسة لكن ماذا عساي أن أفعل فهذا هو حال الدنيا..نتقابل ونتصادق ونحب ونادرا ما يدوم أي من ذلك...فكل العلاقات تنتهي غالبا بالفراق....
أنظر حولي...المكان أصبح خاوياً..فكثيرات أنهين امتحاناتهن اليوم وسافرن حيث منازلهن وذويهن, أُصَبِّر نفسي فمر الكثير وبقي القليل غدا سيتبقى أمامي امتحان آخر أنهيه وأعود حيث مدينتي الصغيرة..الجميلة, أعشق في العريش هدوءها ونقاء هواءها وصفاءه...أحب أن يأتي المصيفين خصيصا لزيارة العريش والبحر لكني لا أحبها وهي مليئة بالضوضاء وشوارعها مزدحمة..مضى كثير على زيارتي للبحر,أتمنى أن آخذ منه كفايتي هذا العام...
اختفى آخر أثر للشمس ولا يزال الجو ساخناً..كم أكره ذلك... أعود لأجلس أمام كتابي علّي أنجز شيئا يعينني في امتحان الغد...
أنهي ما كتبته وأنحي أوراقي جانبا لأعود لكتابي من جديد...

هناك 6 تعليقات:

  1. رنا كالعادة السويس هتنور
    بيكي

    متزعليش على صديقاتك
    افرحى لهم انهم هيتجوزا و كدة
    و اعقبالك انتى كمان
    صداقة البنت غير الولد

    ردحذف
  2. حجات من الى انتى كتباها انا بحسها يارنا ويمكن انهارده
    تعرفى اهو انا اتجوزت بس الغريب ان مش انا الى بعدت لا صحباتى همه الى بعدوابس هيه دى الدنيا
    يالا ربنا معانا"اسماء عفيفى"

    ردحذف
  3. انا بصراحة اول مرة ازورك بس حاسس ان انتي طيبة وعندك شعور فياض ووفاء لأصدقائك وبعدين مش لازم تفترضي انكوا هتبعدوا عن بعض محدش يعرف اللي هيحصل وان شاء الله ربنا يوفقك في اخر مادتين
    والعريش انا اسمع انها من المدن الجميلة رغم اني مزرتهاش

    تحياتي

    ردحذف
  4. السلام عليكم
    ...........
    ازيك يا رنا بقالى زمن معدتش على مدونتك
    بس فعلا حاسس بتغير كبيييييييير جدا فى كل شىء هنا !
    شكل المدونة اسلوب الكتابة متطور اوى افكار جديدة
    بجد بجد مبسوط انى دخلت هنا ولقيت المدونة تانى
    تحياتى

    ردحذف
  5. طبعا أول تعليق من تهامي...السويس منورة بيك وبكل أهلها ..والله انا فرحانة ليهم بس زعلانة انهم هيروحوا مني

    أسماء...منورة يا قمر
    بس خدي بالك انهم ممكن يكونوا بعدوا عشان عارفين ان حياتك اتغيرت وبالتالي اهتمامات يعني بعدوا عشانك مش عشان هما عايزين يبعدوا...

    hero...أولا بتمنى تكون مدونتي عجبتك وياريت متكونش دي آخر زيارة
    وميرسي قوي عالكلام الجميل اللي انت كاتبه..بس صدقني هما البنات كدة حياتهم بتتغير وبيبقى ليهم أولويات عن الصداقة في حياتهم الجديدة بس عادي بقى هي دي الدنيا...العريش جميلة جدا..فكر تزورها

    يوووووووووووووسف....ميرسي جدا ليك والحمد لله ان الاختلاف واضح بتمنى أعرف رأيك في باقي الحاجات الجديدة :)

    ردحذف
  6. مش عارف ليه فعلا صداقات البنات بتنتهي بعد زواجهم.. مشكلة بجد مش لاقي لها اي حل .. شيء غريب جدا ومتخلف جدا.. ومحدش يقولي ان الراجل اللي بيمنع الست من الاختلاط باصحابها بعد الجواز ولا ان البيت واخد كل وقتها .. لان ده مش صحيح

    ردحذف

يا ترى عيونك بتقول ايه؟؟؟